مطار سان فرانسيسكو يخصص أول قاعة لممارسة اليوجا للمسافرين

هل تريد ان تستريح قليلا بعد ان انهيت أجراءات الامن التي تكون مضنية في بعض المطارات وتحتاج الى التقاط الانفاس والاسترخاء؟ مطار سان فرانسيسكو يقدم حلا يقول انه الاول من نوعه: قاعة لممارسة اليوجا.


ورغم انها قد لا تكون على قمة جبل في التبت كما يحلم ممارسو اليوغا المخضرمون الا ان مسؤولي مطار سان فرانسيسكو يقولون ان القاعة ذات الاضواء الخافتة والجدران ذات الالوان المهدئة للاعصاب توفر للمسافرين ومتوتري الاعصاب واحة من الهدوء يمارسون فيها التمرينات الجسدية وتدريبات التنفس والتأمل.

وقال مدير الشؤون الاجتماعية في المطار مايكل مكارون: "على حد علمنا هذه أول (قاعة لليوغا) في مطار في العالم". وأضاف ان الفكرة جاءت بناء على اقتراح مسافر ونفذت في صالة السفر رقم 2.

ووصف مدير المطار جون مارتن قاعة اليوغا التي افتتحت الاسبوع الماضي بانها "قفزة جديدة الى الامام لكي نوفر لمسافرينا مكانا للاسترخاء والتخلص من الضغوط بطريقتهم الخاصة". وحرصت شركة "غينسلار ديزاين" التي صممت القاعة كما جاء في بيانها على وضع لمسات ترمز الى حالة من "شفافية الروح والعقل المستنير".

وعبر مدرب اليوغا في سانتا مونيكا تامال دودج عن اعتقاده بأن قاعة اليوغا في مطار سان فرانسيسكو ستكون فاتحة لتخصيص قاعات اخرى في العديد من المطارات وصالات وسائل النقل الاخرى. وقال: "تتاح لك حقا الفرصة لاسترخاء حقيقي وان تعد نفسك جسديا ونفسيا لاشياء منها دفع ضرائب على امتعتك والجلوس على مقعد في طائرة لمدة 12 ساعة متواصلة".

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.