قبطان طائرة يعلق في الحمام فتعلن حالة الطوارئ ويعمم تحذير من هجوم ارهابي


علق قبطان طائرة أميركية في مرحاض طائرته المتوجِّهة إلى نيويورك أمس، وسرعان ما تحول الحادث البسيط إلى خطر إرهابي بعد أن هبّ رجل ذو لكنة بدت شرق أوسطية لإنقاذه.


وذكرت صحيفة نيويورك بوست أن القبطان، الذي كان يقود طائرة متوجهة من كارولاينا الشمالية إلى مطار لاغوارديا في نيويورك، دخل المرحاض قبل الهبوط، ولكن الباب عَلُق؛ فراح يقرع عليه بقوة؛ ليتم إنقاذه؛ فسمعه رجل سارع إلى غرفة القيادة لطلب العون، لكن الطيّار المساعد رفض أن يفتح له بعد أن اشتبه بلكنته التي بدت شرق أوسطية.

وقال الطيار المساعد لبرج المراقبة: اختفى القبطان في الخلف، ويوجد شخص لديه لكنة أجنبية قوية يحاول الدخول إلى غرفة القيادة. وحتى بعد أن شرح الراكب أن القبطان عالق في المرحاض، وأنه كان من أرسله إلى غرفة القيادة، أصرّ الطيار المساعد على رفض السماح له بالدخول.

وقد طلب برج المراقبة من الطيار إعلان حالة الطوارئ، والهبوط مباشرة على الأرض، وتم تبليغ الطائرات المقاتلة بالحادث، غير أن القبطان تمكن من الخروج في الوقت المناسب من المرحاض، بعد أن دفع الباب بقوة، وطمأن الجميع بأن الوضع تحت السيطرة. 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.