ضرائب على الملابس الداخلية فى امريكا

يهتم مأمور سجن بولك كاونتي في ولاية فلوريدا بالشئون المالية لسجنه , لدرجة جعلته يعرف ما إذا كان نزلاء سجنه يرتدون ملابس داخلية أم لا !! .

عن ذلك يقول جرادي جود:لسنا هنا في فندق هلتون ولسنا ضمن برنامج خيري.

يرى جود أن على من يريد ارتداء ملابس داخلية في سجنه مستقبلا أن يدفع رسوما لقاء هذه الملابس.

ويسعى جود لتحصيل ما يصل إلى 45 ألف دولار سنويا للسجن بهذه الطريقة.

وعن ذلك قال جود في تصريح لقناة فوكس نيوز:الأمر يتعلق بوظيفة , هذه الإجراءات ستنقذ هذه الوظيفة لصاحبها .. ولا يسير مأمور سجن بولك كاونتي وحده في هذا الطريق حيث يضطر زملاؤه في
مدن أمريكية أخرى لابتكار طرق جديدة لتوفير مصادر مالية لإنقاذ السجون من الضيق المالي الذي تواجهه في الوقت الحالي.

ففي دائرة بوتلر بولاية أوهايو على سبيل المثال يضطر نزلاء السجن لدفع ثمن خطاياهم , بالمعنى الحرفي للكلمة حيث فرض مأمور السجن رسوم استقبال تبلغ 20 دولارا على السجناء المدانين.

وفي تصريح لصحيفة سينسيناتي انكوير, برر نائب مأمور السجن, أنتوني دوير, هذه الإجراءات الجديدة بأن كل مصدر دخل يستحق أن يستنفد وأشار إلى أن نفس هذه الإجراءات معتمدة بالفعل في دائرة هاميلتون وتدر على السجن نحو 200 ألف دولار سنويا.

واتخذت الدائرتان المذكورتان مبادرة شبيهة قبل عشر سنوات ولكنهما فرضتا رسوما شبيهة على النزلاء غير المدانين وهو ما كان مخالفا للدستور حسب حكم المحكمة فيما بعد مما جعل الإدارتين تعيدان أكثر من 2ر1 مليون يورو للسجناء وتقتصران في فرض هذه الرسوم على السجناء الذين صدرت بحقهم أحكام إدانة.

ومنذ عام 2008 يفرض مدير سجن دائرة هاميلتون رسوم استقبال قدرها 40 دولار على كل السجناء المدانين.

وتدرس دائرة وارين المجاورة فرض نفس الرسوم.وأراد السيناتور توم هارين في كاليفورنيا المعروفة بالاكتظاظ المزمن في سجونها اتخاذ خطوة إضافية لذلك حيث أراد السماح قانونا لسلطات الولاية بتحصيل ما يصل إلى 25 دولار يوميا من كل سجين مقابل حصوله على حريته قائلا : الناس في جميع أنحاء كاليفورنيا مضطرون لتدبير شئون حياتهم .. فالمجرمون يحصلون على مسكن ورعاية صحية وثلاث وجبات كاملة يوميا , وباستطاعتهم شراء منتجات وأدوات تجميل مخفضة.

غير أن مشروع هذا القانون لم يتجاوز اللجنة المعنية في مجلس الشيوخ عندما عرض عليها في أبريل الماضي.وبلغ الاستياء مبلغه بمنظمة ايه سي ال يو الأمريكية العام الماضي في ضوء خطط دائرة ساميت في ولاية أوهايو الرامية بين دمج رسوم الاستقبال مع رسم يومي إجمالي  , حيث رأى جيمس هارديمان , الخبير القانوني بالمنظمة , أن مثل هذه الخطط هي أفكار بائدة لا تصلح إلا في روايات شارليز ديكنز .

وقال إن مثل هذه الرسوم ليست فقط غير عادلة و وحشية بل مناقضة للجهود الرامية لحفظ الأمن.أضاف هارديمان:إن من يستطيع استعادة حريته من خلال الاستدانة بعدة مئات من الدولارات لا يتمتع سوى بفرص ضئيلة للاندماج في المجتمع بنجاح مرة.

بالإضافة إلا أن الإجراءات الإدارية لتحصيل هذه الرسوم سيجعل هذا البرنامج غير مجد من الناحية المالية.

ولكن مؤيدي هذه الخطط لا يأبهون بهذه الانتقادات حيث ابتكر السيناتور هيرمان فكرة مشابهة لبرنامج مأمور سجن دائرة بريستول بولاية ماساشوسيتس والذي عاد على الولاية بنحو 700 ألف دولار في الفترة من عام 2002 و 2004.

ولكن دعوى جماعية للسجناء نجحت في إثبات عدم قانونية هذه الرسوم.

وعندما فشلت مبادرة كاليفورنيا رأى مأمور سجن بريستول أن هذا الفشل دليل على تجاهل المواطنين الملتزمين بالقانون.

ولكن وعلى ما يبدو فإن مبادرة زميله جرادي جود في فلوريدا الخاصة بتحصيل رسوم من السجناء مقابل حصولهم على ملابس داخلية قد توجت بالمزيد من النجاح حتى الآن.

وليس هناك الكثير من الخيارات المتعلقة بهذه الملابس في الوقت الحالي فباستطاعة السجناء الحصول على أي لون يريدونه لهذه الملابس طالما أن هذا اللون أبيض حسبما قال مأمور السجن مازحا.أضاف جود:أما من يتخلى عن شراء هذه الملابس فباستطاعته أن يجعل الريح تمر من إحدى فتحتي البنطلون لأعلى ثم تمر لأسفل عبر الفتحة الأخرى.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.