حارس : بريتني سبيرز لا تستحم لأيام ولا تستعمل مزيل عرق أو فرشاة أسنان

 كشف الحارس الخاص السابق للمغنية الأميركية الشهيرة بريتني سبيرز عن عادات سيئة للغاية لها، مثل أنها تبقى لأيام من دون استحمام وأنها لا تستخدم مزيل عرق ونادرا ما تنظف أنفها أو أسنانها.


وذكرت صحيفة "صن" البريطانية اليوم الخميس أن الحارس السابق فيرناندو فلورس كشف أمس الأربعاء عن العادات "البذيئة" للمغنية والتي دفعته إلى ترك العمل لديها ومقاضاتها، مثل "تنظيف أنفها بأحد أصابعها من دون مراعاة شعور الآخرين أو الإحساس بالخطأ، بالإضافة إلى الصراخ المستمر في موظفيها".

وقال: "إنها تمضي أياما بلا استحمام، ولا تستخدم مزيلات العرق أو تنظف أسنانها بالفرشاة أو تمشط شعرها، كما أنها لا ترتدي أحذية أو جوارب".

وكان فلورس، رجل الشرطة السابق، قد رفع دعوى قضائية العام الماضي يتهم فيها سبيرز بالتحرش الجنسي به، قائلاً إنها كانت تتحرك دائما في المنزل وهي عارية و"حاولت التحرش به بشكل متكرر".

وذكرت "صن" أنه: الآن، أضاف فلورس في أوراق الدعوى أن "التحرشات الجنسية لم تكن مقبولة لعدة أسباب. منها العادات البغيضة لسبيرز، مثل التدخين بشراهة ­والذي جعل التبغ يغلب على رائحة فمها باستمرار".

وقال فلورس أن خبرته كرجل شرطة سابق جعلته يدرك أن سبيرز كانت تحت تأثير عقاقير طبية ومخدرات. وأوضحت أوراق القضية أن "سبيرز كانت غير مستقرة عقليا".

ويطالب فلورس بتعويض قدره 6 ملايين جنيه استرليني، قائلاً إنه أصيب بأضرار نفسية مثل التوتر والاكتئاب عندما كان يعمل لدى سبيرز في الفترة من شباط (فبراير) إلى حزيران (يونيو) العام الماضي.

يذكر أن أحد العاملين لدى سبيرز حرك أيضاً دعوى قضائية ضدها عام 2007 لظهورها عارية أمام العاملين بصورة مستمرة.

هناك تعليق واحد:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.